جائزة الشخصية السنوية 2023
إستمع للراديو

اقبال كبير لتظاهرة “تيفلوين” بمدينة تزنيت…احتفالا بالسنة الأمازيغية 2974

أطلقت مدينة تزنيت، يوم  الخميس، بمناسبة رأس السنة الأمازيغية 2974، تظاهرة تحت شعار  “احتفالية الأرض والهوية”. وتميز اليوم الأول من هذه التظاهرة الثقافية التي ستستمر إلى غاية 14 يناير، بتنظيم عروض للفرق الوسيقية المحلية بالفضاء الثقافي “أسرير” و بحضور رئيس المجلس الجماعي لتزنيت السيد  عبد الله غازي و السيد محمد الشيخ  بلا رئيس المجلس الإقليمي 
كما شهدت قصبة أغناج عرضا مشتركا لفنون السيرك، أعقبه لقاء وتذوق “تكلا”  بين سكان وسياح البلدة القديمة في فضاء “واعزيز”. وطبق “أوركيمن” وهو من أقدم التقاليد الأمازيغية المرتبطة برأس السنة. وعلى طول المسار الذي يربط ساحة المسجد الكبير بالجهة الخارجية لبوابة “تاركة”، يكتشف الزوار الثقافة المحلية الغنية التي تنعكس في سلسلة من المعارض، بما في ذلك معرض المنتوجات المحلية و الزراعية والطبخ التقليدي المتأصل في أوعية التراث الثقافي الأمازيغي وكذلك الأشكال المحلية والفنون التقليدية.
ويتضمن البرنامج أيضًا معرض للحرف والمجوهرات التقليدية التي تشتهر بها مدينة الفضة، وزيارات استكشافية لبعض مباني المدينة الثقافية والتراثية، بالإضافة إلى تخصيص مساحة للأطفال لعرض الألعاب الأمازيغية التقليدية،و إبداعات الشباب أجنحة القوة والفن .
بالمناسبة، قال رئيس جماعة تزنيت، عبد الله غازي، في تصريح لراديوا اضواء اف ام ، إن التظاهرة نظمت نتيجة للتزام جماعة تزنيت بحماية الثقافة الأمازيغية العريقة والمساهمة في الجهود الرامية إلى تطويرها لتصبح إحدى أهم فضاءات التراث الأمازيغي.
وبالإضافة إلى استعادة العادات والتقاليد، تتميز الثقافة المغربية بالوحدة والتنوع
تسعى جماعة تزنيت، من خلال هذه التظاهرة الثقافية “تيفلوين”، إلى فتح الباب أمام الذاكرة التاريخية والثقافية لمدينة تزنيت، وإبراز مختلف تعابير الاحتفال برأس السنة الأمازيغية، عيد الأرض والهوية، حيث إن هذه التظاهرة لها جذور عميقة دلالات ثقافية ورمزية قديمة ليس في تاريخ المغرب فحسب، بل في تاريخ شمال إفريقيا ككل. ويشكل أيضًا رحلة إلى الممارسات الثقافية وأشكال التعبير الفني والمعارف التقليدية المرتبطة باحتفالات رأس السنة الأمازيغية.

وستكون هذه التظاهرة مناسبة لساكنة المدينة وزوارها لاكتشاف الدلالات الرمزية للاحتفال بـ”إيض ن إيناير”، والتعرف على الحضارة الأمازيغية كمكون أساسي للثقافة المغربية، إضافة إلى كونها تشكل نافذة لإبراز المعالم الثقافية لمدينة تيزنيت وجعلها منارة ثقافية على المستوى الجهوي، والوطني والدولي.

تتجسد الاحتفالات برأس السنة الأمازيغية هذه السنة (2974) في فضاءات غنية بالأبعاد في عمق المدينة القديمة بتزنيت، تسلط الضوء على غنى وتنوع التراث الثقافي للعاصمة وتعبيراته عن القيمة الفضية، وتبرز خاصة. العبء الرمزي والثقافي والديني الموجود في التلقيح والتشابك والحوار مع الثقافات المختلفة.

#تيفلوين تزنيت

#تيفلوين تزنيت

#تيفلوين تزنيت

شارك المقال على
المقالات الأخيرة
إعلانات
التصنيفات
أحوال الطقس
أكادير حالة الطقس
تابعنا على فيسبوك

اقبال كبير لتظاهرة “تيفلوين” بمدينة تزنيت…احتفالا بالسنة الأمازيغية 2974

أطلقت مدينة تزنيت، يوم  الخميس، بمناسبة رأس السنة الأمازيغية 2974، تظاهرة تحت شعار  “احتفالية الأرض والهوية”. وتميز اليوم الأول من هذه التظاهرة الثقافية التي ستستمر إلى غاية 14 يناير، بتنظيم عروض للفرق الوسيقية المحلية بالفضاء الثقافي “أسرير” و بحضور رئيس المجلس الجماعي لتزنيت السيد  عبد الله غازي و السيد محمد الشيخ  بلا رئيس المجلس الإقليمي 
كما شهدت قصبة أغناج عرضا مشتركا لفنون السيرك، أعقبه لقاء وتذوق “تكلا”  بين سكان وسياح البلدة القديمة في فضاء “واعزيز”. وطبق “أوركيمن” وهو من أقدم التقاليد الأمازيغية المرتبطة برأس السنة. وعلى طول المسار الذي يربط ساحة المسجد الكبير بالجهة الخارجية لبوابة “تاركة”، يكتشف الزوار الثقافة المحلية الغنية التي تنعكس في سلسلة من المعارض، بما في ذلك معرض المنتوجات المحلية و الزراعية والطبخ التقليدي المتأصل في أوعية التراث الثقافي الأمازيغي وكذلك الأشكال المحلية والفنون التقليدية.
ويتضمن البرنامج أيضًا معرض للحرف والمجوهرات التقليدية التي تشتهر بها مدينة الفضة، وزيارات استكشافية لبعض مباني المدينة الثقافية والتراثية، بالإضافة إلى تخصيص مساحة للأطفال لعرض الألعاب الأمازيغية التقليدية،و إبداعات الشباب أجنحة القوة والفن .
بالمناسبة، قال رئيس جماعة تزنيت، عبد الله غازي، في تصريح لراديوا اضواء اف ام ، إن التظاهرة نظمت نتيجة للتزام جماعة تزنيت بحماية الثقافة الأمازيغية العريقة والمساهمة في الجهود الرامية إلى تطويرها لتصبح إحدى أهم فضاءات التراث الأمازيغي.
وبالإضافة إلى استعادة العادات والتقاليد، تتميز الثقافة المغربية بالوحدة والتنوع
تسعى جماعة تزنيت، من خلال هذه التظاهرة الثقافية “تيفلوين”، إلى فتح الباب أمام الذاكرة التاريخية والثقافية لمدينة تزنيت، وإبراز مختلف تعابير الاحتفال برأس السنة الأمازيغية، عيد الأرض والهوية، حيث إن هذه التظاهرة لها جذور عميقة دلالات ثقافية ورمزية قديمة ليس في تاريخ المغرب فحسب، بل في تاريخ شمال إفريقيا ككل. ويشكل أيضًا رحلة إلى الممارسات الثقافية وأشكال التعبير الفني والمعارف التقليدية المرتبطة باحتفالات رأس السنة الأمازيغية.

وستكون هذه التظاهرة مناسبة لساكنة المدينة وزوارها لاكتشاف الدلالات الرمزية للاحتفال بـ”إيض ن إيناير”، والتعرف على الحضارة الأمازيغية كمكون أساسي للثقافة المغربية، إضافة إلى كونها تشكل نافذة لإبراز المعالم الثقافية لمدينة تيزنيت وجعلها منارة ثقافية على المستوى الجهوي، والوطني والدولي.

تتجسد الاحتفالات برأس السنة الأمازيغية هذه السنة (2974) في فضاءات غنية بالأبعاد في عمق المدينة القديمة بتزنيت، تسلط الضوء على غنى وتنوع التراث الثقافي للعاصمة وتعبيراته عن القيمة الفضية، وتبرز خاصة. العبء الرمزي والثقافي والديني الموجود في التلقيح والتشابك والحوار مع الثقافات المختلفة.

#تيفلوين تزنيت

#تيفلوين تزنيت

#تيفلوين تزنيت

شارك المقال على
المقالات الأخيرة
إعلانات
التصنيفات
أحوال الطقس
أكادير حالة الطقس
تابعنا على فيسبوك
شاهد أيضا

حمل تطبيقنا على

لقد تم الاكتتاب بنجاح! أُووبس! وقع خطأ ما. المرجو اعادة المحاولة.

تواصل معنا

radioadwaa@gmail.com

34-631214065+
212-679777742+
العاصمة الفرنسية - باريس

جميع الحقوق محفوظة لمجموعة أضواء إف إم © l صمم من قبل عبدالقادر_العاتي

Scroll to Top